تشير الخدمات المصرفية عبر الهاتف المحمول إلى المعاملات المالية التي تجرى من خلال جهاز هاتف محمول. ويمكن للخدمات المصرفية عبر الهاتف المحمول أن تصل إلى عدد أكبر من الناس، بتكلفة أقل، وأكثر ملائمة من الخدمات المصرفية التقليدية القائمة.

وفي ظل التوسع العالمي السريع في التكنولوجيا المتنقلة، فإن الخدمات المصرفية عبر الهاتف المحمول تساعد أعداداً هائلة من الأفراد على الحصول على الخدمات المالية التي كانت بعيدة المنال عنهم في السابق. وقد بدأت شركات تشغيل شبكات الهاتف المحمول والحكومات والمؤسسات المالية، من البنوك التجارية الكبيرة وحتى مؤسسات التمويل الأصغر، في إدراك الإمكانات الواعدة للخدمات المصرفية عبر الهاتف المحمول والاستفادة منها. وشرع عدد من الحكومات وبنوكها المركزية في انتهاج سياسات "التخفف النقدي" للحد من استخدام النقود في اقتصاداتها، ومن ثم الحد من تكلفة ذلك.

ويجري حالياً اختبار نماذج الخدمات المصرفية عبر الهاتف المحمول في جميع أنحاء العالم، محققة درجات متفاوتة من النجاح. وربما كانت خدمة M-PESA المقدمة من شركة سفاريكوم في كينيا أفضل النماذج المعروفة، وأنجحها عبر الهاتف المحمول. وقد كان نجاحها الهائل حافزاً لموجة من الإقدام على تأسيس أنشطة تجارية وإقامة شراكات تستعمل الخدمة لتوفير خدمات قيمة أخرى للكينيين، مثل دفع فواتير المرافق العامة، وحسابات التوفير والتأمين الأصغر. 

ويعكف الباحثون على دراسة جوانب النجاح والإخفاق في الخدمات المصرفية عبر الهاتف المحمول من أجل فهم أفضل للسوق، ونماذج أنشطة الأعمال، ومتطلبات النظم البيئية لدعم إطلاق هذه الخدمات بنجاح في مناطق أخرى من العالم.

دراسة حالة

دراسة حالة توثق تجربة البنك المركزي المصري، أحد أعضاء التحالف العالمي لللإدماج المالي،  في جذب التقنيات والتكنولوجيا المالية الحديثة من أجل تعزيز الشمول المالي في مصر.

بحث/تقرير

تعرض هذه الدراسة الدور الكبير الذي تلعبه أنظمة الهوية الرقمية في تسهيل المعاملات اليومية سواءً كان ذلك على مستوى الفرد (المستفيد من الخدمة)، أو على مستوى الدولة (مزودي الخدمة).

بحث/تقرير

ملخص التقرير الإقليمي

الأخبار والفعاليات

تمت المساهمة بالأخبار والفعاليات حول هذا الموضوع من قبل أعضاء مجتمع الشمول المالي.